جدة – علمت جريدة لارباس من مصادر موثوقة ان الوكالة العالمية للنفايات البشرية تعتزم توسعة حجم مزبلة التاريخ التي تحتضنها كل الدول العربية بالتناوب وذلك لعدم قدرتها إستيعاب كل الشخصيات العربية من سياسيين، إعلاميين، فنانين او حتى مجرد مواطنين عبرو عن رأيهم او مارسو حريتهم في إفساد حياة غيرهم.

وجاء هذا القرار عقب تكاثر عدد المتسابقين لولوج مزبلة التاريخ التي اخذ منها العرب نصيب الاسد نظرا لتوفر كل المواصفات لديهم لإنهاء حياتهم في هاته المؤسسة العريقة؛ ويجدر بالذكر ان الثورات العربية ساهمت بشكل كبير في إمتلائها وذلك بظهور العديد من الوجوه الجديدة على الساحة السياسية والإعلامية خاصة مع تمكن الكثير من مواطني الوطن العربي من الوصول إلى الشهرة بفضل دعواتهم لقتل وسحل وإغتصاب كل من هو ليس هم.

« قبل الربيع العربي، كان عدد الوافدين على « القمامة » محدودا نظرا لقلة المنتفعين بالسلطة وتشبث الحكام العرب بكراسيهم حيث كان علينا إنتظار إنقلاب عسكري او موت ملك لإدماجه إلى القائمة؛ اما الآن فقد تسارعت الوتيرة بفضل الثورات والمواقع الإجتماعية. » حسب فاضل البوبالي، المدير التنفيذي لمزبلة التاريخ.

من جهة اخرى، علمنا ان كل دول العالم ستتكفل بمصاريف التوسعة إيمانا منها بجدوى جمع النفايات البشرية في قمامة واحدة للحد من الإنحباس الحراري وإنقراض الفقمة وتكاثر العرب. و في سؤالنا عن خبر اختيار تونس كمقر دائم لانعقاد مؤتمر المنظمة اكتفى السيد بوبالي بتاكيد ان عضوا من شلة امين لم يصرح عن اسمه سيكون سفيرا للمنظمة.

جاسم ضرغام ابو العلي جاسم

Réagir

Ce site utilise Akismet pour réduire les indésirables. En savoir plus sur comment les données de vos commentaires sont utilisées.