الحكومة تطلب من مسلمي فرنسا إدانة العملية الإرهابية قبل النظر في مطلب مانويل فالس للحصول على الجنسية التونسية

0
452

على إِثر العملية الارهابية التي شَهدها متحف باردو وحملات المساندة الكبيرة التي عَرفتْها مواقع التواصل الاجتماعي، كَتَب رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس، على موقع تويتر « Nous sommes tous Tunisiens #JeSuisTunisien »، « كلنا تونسيون، #أناتونسي » للتعبير عن مساندتَهُ للشعب التونسي.

أثارت هذه التغريدة موجة من رُدود الأفعال المُتبايِنة، بين مُستبشرٍ ورافضٍ. السلطات التونسية تفاعلت أيضاً مع هذه التغريدة ببيان صدر اليوم عن وزارة الشؤون الخارجية، أكَّد فيه السيد الطيب البكوش أن إِدعاءات رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس لا أساس لها من الصحة، موضحاً أن السيد فالس قد بادر بالاجراءت اللازمة للحصول على الجنسية التونسية، الأمر الذي تم رفضه من قبل سلطاتنا المحلية ما لم يثبت الشعب الفرنسي, و خاصةً منه الجالية الفرنسية المسلمة, رفضه التام للإرهاب، عن طريق مظاهرات حاشدة في شوارع باريس أو هبة مالية يتم تسليمها لحكومة الصيد في ضرف أقصاه موفى الشهر الحالي. كما أدان البكوش محاولة رئيس الوزراء الفرنسي تَوظِيف الأحداث الأليمة التي شهدها متحف باردو لأغراضٍ شخصيّة بعد أن قُوبِلَت جميع مطالبه للحصول على الجنسية التونسية بالرّفض.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here