بوشوشة – تونس (لارباس) – علمت جريدة لارباس من مصادر موثوقة ان مجلس نواب الشعب بصدد النظر في قانون جديد يعنى بالامنيين وعلى وجه التحديد باوقات فراغهم.
والغرض من هذا القانون هو حماية الامنيين مما يمكن ان يعكر صفوهم عند ممارستهم للعبة الرامي مع بعض المواطنين ذوي النوايا الخبيثة الذين يقومون ب « جريات » خاطئة عند توزيع الاوراق الشيء الذي تسبب العام الماضي في إنفعال 356 عون امن ومقتل 69 مواطن لم يحسنوا التعامل مع قارورات البوڨا التي رموها إياهم الامنيون ضحايا هذه الظاهرة.
وعلى غرار قانون زجر الإعتداءات على القوات المسلحة، يعتبر تمرير قانون « الجرية الغالطة » خطوة كبيرة نحو المصالحة بين السلك الامني والمواطنين الذين لم يتم إيقافهم إلى ذلك الحين، حيث ينص هذا القانون على جملة من العقوبات لمرتكبي الجرية الغالطة تتراوح بين السنة سجن (مع 3 سنوات من دفع معاليم اللعبة والشرب محلول) و الإعدام ضربا بجباد الشيشة إذا تكررت الحادثة اكثر من مرة.
وقد لاقت هذه البادرة إستحسان كل القوات الامنية بما انه وبمفعول هذا القانون، سيخول للاعوان إستعمال الغاز المسيل للدموع بالإضافة إلى اسلحتهم عند اوقات الفراغ في المقاهي.
هذا و سيتم كذلك النظر في قانون يسمح للامنيين التفويت في المحجوزات من المواد المخدرة كالقنب الهندي المعروف بالزطلة.
مكاسب جديدة تنضاف للمؤسسة الامنية خاصة و للشعب التونسي عامة.

Réagir