اضراب القطاع العام: عشرون الف موظف منضبط يقررون كسر الاضراب والتوجه صباحا الى مقاهيهم المعتادة

0
2339

في سابقة خطيرة تعد الاولى من نوعها منذ تأسيس الحركة الوطنية النقابية في بدايات القرن المنصرم وفي تحد صارخ لقرار الهيئة المركزية الاتحاد العام التونسي للشغل، قرر ما يقارب عن عشرين الف موظف كسر الاضراب العام المزمع تنفيذه اليوم الخميس 21 نوفمبر 2018 والتوجه منذ الصباح الى مقاهيهم المعتادة، ضاربين بقرارات الهيئة وتوجيهاتها عرض الحائط.

 مراسلوا لارباس كانوا  على عادتهم متواجدين على عين المكان بأحد مقاهي العاصمة المعروفة باكتظاظها خلال ساعات العمل الإداري ليقدموا لكم هذا التحقيق الصحفي.

 المصلحة الوطنية قبل كل شئ

 اعرب « سي عبد الستار تكيّة، 53 سنة، موظف بمصلحة « مكتب اللاعلاقة مع المواطن » منذ 1973 (المكنى ب »المحراث » بين زملائه بسبب تفانيه في التواجد يوميا منذ السابعة صباحا بأحد مقاهي لافايات ) انه يجب تغليب المصلحة العامة على حساب المصلحة السياسية الضيقة والمطالب النقابية المشطة واكد على اهمية دعم المقاهي في هذا الظرف الحرج الذي تمر به البلاد. في سياق متصل, اكد « عم عبد الحميد رشفة », 56 سنة، اداري بالبلدية السريعة بالبالماريوم انه « هو و العديد من زملائه ساهموا في بناء الدولة الوطنية العصرية (نسبة الى قهوة معصورة bien أو Bien serrée كما يحلوا للزبائن تسميتها) وانه سيبقى وفيا لللمقاهي، احد اهم دعائم الدولة التونسية الحديثة التي افنى عمره في ارتيادها.

غضب واستنكار

 من جهة اخرى، كانت ردود فعل الشق النقابي المضرب تتراوح بين الغضب والاستنكار.  حيث صرح الامين العام لاتحاد الشغل نور الدين الطبوبي اليوم للصحفيين « في ظل تدهور المقدرة الشرائية وغلاء الاسعار واستهداف القطاع العام بالبيع الكلي أو الجزئي… فإن اتحاد الشغل بستنكر هاته المحاولات الدنيئة لشق صفوف النقابيين واوجه باصابع الاتهام للوبيات أصحاب المقاهي التي تحاول كسر اضرابهم ». هذا وقد اعرب مصدر نقابي رفيع المستوى عن انشغاله بهذا التطور الخطير للاوضاع ويذكر بأن ارتياد المقاهي مسموح به فقط خلال ساعات العمل وان التواجد فيها خلال ساعات الاضراب يعد عملا لا اخلاقيا غير مسموح به بالمرة ولا يتماشى مع التقاليد العريقة الادارة التونسية.

لارباس

Réagir

Ce site utilise Akismet pour réduire les indésirables. En savoir plus sur comment les données de vos commentaires sont utilisées.