مشهد طريف عاشته منذ أيام مجموعة من جنود جيشنا الأبي متموقعة على مسافة قريبة من جبل الشعانبي. حيث قامت جثة إرهابي بإلقاء نفسها تحت حذاء أحد الجنود عند تمشيطهم لبضع من قوارير الجعة و ما تيسر من علب سردينة. هاته الحادثه النادرة تسببت في موجة من الضحك و السخرية لدى الجنود الذين سرعان ما قامو بإنزال صور الحادثة على مواقع التواصل الإجتماعي على غرار الفايسبوك. الصورة لقت رواجا كبيرا لدى التونسيين الذين لم يترددوا في التعبير عن إعجابهم بخفة روح الجنود التونسيون ، اليكم بعض التعاليق :

Fleur de coucher de soleil : « هههههههه ملا جثة ! »

مختار بجبوج : « صحة جيش ! إلى الأمام ! نيك الجرذان ! أحشيولي كعبة فانتا قبل ما تدفنوه ! ههههههه ! »

لسعد الدولة الاسلامية باقية إن شاء الله : « ينعن دييييررررربكم ! مايجيش الزب ! طاغوت تع نمي…»

حسين جنيح، المسؤول عن البكاء في فريق النجم الساحلي، تفاعل مع الخبر على صفحته الخاصة، حيث قال : « حتّى وإن كان الإرهابي هو « أبو عياض » ، ما قام به الجندي هو إنتهاك لحقوق الإنسان. »

Réagir