افضت المفاوضات الليلية التي دارت بين الحكومة التونسية ومعتصمي الكامور على جملة من القرارات لفائدة شباب ولاية تطاوين من شأنها بلوغ الحد الادنى من رغد العيش وذلك بتحقيق حلم كل شاب طموح في هاته الربوع الا وهو العمل بالوظيفة العمومية كمسمار حائطي والتمتع بكل الإمتيازات المشروعة والمتمثلة في قهوة، جريدة والإستحواذ على كل ما له قيمة في مقر العمل إلى حين إفلاس الدولة الشهر القادم. إلى

ورغم قبول المعتصمين بأغلب بنود الإتفاق الذي تضمن على تشغيل العديد منهم حالا في شركات زراعة الشب في الكثبان (ما يعرف بشركات البستنة)، فإن زملاء طارق الحداد طالبو وبشكل ملح، بحقهم في نكاح عدد 3 عذارى من كل قبيلة تضمها الجمهورية التونسية. إلى

هذا الطلب لاقى إستحسان المفاوضين بما فيه عن تعبير شباب الجهة عن حبهم للحياة وتمسكهم بغريزة العيش.وفي هذ السياق اذن رئيس الحكومة للتونسيين بعدم رفع سراويلهم إلى حد إنهاء الكاموريين إغتصاب ما لذ وطاب لهم مما تبقى من هيبة مؤخراتهم. إلى

LAISSER UN COMMENTAIRE

S'il vous plaît entrez votre commentaire!
S'il vous plaît entrez votre nom ici