تزايد عدد ضحايا فيروس كورونا المستجد في تونس منذ بداية شهر رمضان المعظم بشكل ملحوظ حيث تمت إضافة عادل العلمي (داعية مقاهي موسمي) إلى قائمة المتضررين من هاته الجائحة.
فبسبب الحجر الصحي وإجبارية غلق كافة المقاهي دون إستثناء، لم يعد للشيخ عادل اي نشاط على الساحة الوطنية للظهور في مواقع التواصل الإجتماعي او حتى للحصول على ما تيسر من الصفعات والشتائم والبصاق على وجهه النير.
ولهذا توجه حبيب الاهازيج الرمضانية بنداء إستغاثة لرئيس الحكومة طالبا منه تمكين اصحاب المقاهي من إحتضان الفطارة خلال هذا الشهر الجليل ليتسنى له ولامثاله إزعاجهم وإضفاء طابع هزلي وتراجيدي في نفس الوقت لعملية الشرب والاكل التي تعتبر ضمن الاحتياجات الأساسية للإنسان إلا خلال شهر رمضان.

LAISSER UN COMMENTAIRE

S'il vous plaît entrez votre commentaire!
S'il vous plaît entrez votre nom ici