تتواصل المؤامرات الصهيوماسونيّة على تونس و على شعبها الأبيّ و تتواصل يقظة مراسلي جريدة لرباس بفضل جرأة خطّ تحريرها و شجاعتها في « التنقيب » عن كلّ ماهو مخفيّ.

إذ بلغنا عبر مصادر مطّلعة على أخبار السُّلْطة أنّ وفد حكومي من أعلى مستوى حاول التفاوض مع ممثّلي جمعيّة شمس المتنفّذة بتمثليّتها الشعبيّة (40 بالمائة ) لكي لا تنشط في تونس علنًا، إذ إشترط عليهم على سبيل المثال النّشاط بعد الخضوع لحصص رقية شرعيّة على أيادي الشّيخ مشفر في خلوة. و لكن آلت هذه التفاوضات إلى الفشل و هدّد ناشطو الجمعيّة بثورة و الجهاد في سبيل نمطهم الحياتي مثل زملائهم في سوريا و العراق.

وقد إنتهت جلسات التفاوض بالتفاهم على إسناد الجمعيّة رخصة للتنقيب عن البترول مقابل عدم النّشاط.

Réagir

Ce site utilise Akismet pour réduire les indésirables. En savoir plus sur comment les données de vos commentaires sont utilisées.