بعد إعلانه الاستقالة من الأمانة العامة للتيار الديمقراطي ومغادرته للحياة السياسية، نشر وزير الوظيفة العمومية ومقاومة الفساد السابق محمد عبو منذ قليل بيانا توضيحيا سيحدث، بدون أي شك، ضجة صاخبة في الشارع التونسي بصفة عامة و لدى المنشغلين بالشأن السياسي خاصة.

يستهل السيد عبو نص البيان بتأكيده على مدى « حبه للجمعية » و وفائه للوظيفة العمومية ومقاومة الفساد رغم كل المواقف الصعبة. بعدها، يوجه الوزير السابق تحية إحترام و تقدير لمنافسه الأول على الساحة السياسية الوطنية : حركة النهضة واصفا اياها ب  » المكشخة في عهد شيبوب » لما أفرزت لديه من إحساس بالضعف والإحباط. كما اشتكى بشدة من عدم وضوح القوانين و القواعد المنظمة لنشاط حكم البلاد وتسيير شؤون الدولة كما جاء في نص البيان : « غياب الحكام المستقلين و النزهاء عن اللعبة السياسية، يمكن النهضة من لعب دور الحكم و المشرع. » مما دفع به لوضع حد نهائي لمشاركته في الكؤوس و المسابقات المحلية.

حب السيد عبو للسياسة و شدة تعلقه « باللعبة »، جعله يفكر بجدية في إمكانية الإحتراف بالخليج. حسب البيان، المفاوضات جارية حاليا بين فريق الحركة التقدمية الكويتية والسيدة سامية عبو،الوكيل الرسمي للاعب, أين سيشغل خطة حارس طائر أو « غول فلان » مع عقد لمدة 5 سنوات. مع الذكر أن هذا الفريق، مثل كامل فرق الدوري السياسي الكويتي، لم يسبق له الفوز بأي لقب بسبب المنافسة الشرسة الذي فرضها فريق الشيخ صباح الأحمد الصباح أمير دولة الكويت و بطل الدوري منذ 25 سنة متتالية.

ومن ناحية أخرى، علمنا توصل هيئة حركة النهضة إلى إتفاق مع فريق برشلونة لإنتداب ليونال ميسي لتعزيز خط الهجوم للموسم القادم.

LAISSER UN COMMENTAIRE

S'il vous plaît entrez votre commentaire!
S'il vous plaît entrez votre nom ici