نعى الاتحاد العام التونسي للشغل في رسالة نشرت على صفحته ب“لينكد-اين“ وفاة ”بوزيد عريان“ المعروف لدى القاصي و الداني بسلبه جميع ممتلكات اخيه التوأم ”بوزيد مكسي“ الذي واتاه الاجل المحتوم غداة الهجوم على المغازة العامة بلافايات ايام 14 و 15 جانفي 2011.
ووجّه الاتحاد اتهاماته الى رئاسة الحكومة التي يعتبرها المسؤول الاول و الاخير الى ما آلت اليه حالة بوزيد التي مرت بمراحل مختلفة منذ المسودات الاولى لقانون المالية الجديد.

في اول الامر كان عريان يسلب في الميت بكل سلاسة خاصة وان ممتلكاته كانت تختصر على خاتم وحيد بإصبعه و لكن نشر مسودة القانون و تحديد قائمة الممنوعات من التصدير اثر سلبا في نفسية العريان الذي اصبح حتى سلبه للميت يعتبر امرا مستحيلا.

.رحم الله العريان و من قبله الميت و من بعدهما الشعب التونسي

Réagir