دعا خميس عاشور، الناطق الرسمي بنقابة قوات الأمن الداخلي سلطات الإشراف إلى الإسراع في تكوين المواطنين في ميدان السباحة الحرة بعد وفاة العديد من متساكني نابل في آخر فيضانات طوفانية منّ بها الله على بلادنا في الأيام الأخيرة.
أما بوراوي الغطاس، أمين مال النقابة، فقد إقترح الشروع منذ اليوم في حلقات تكوينية للسباحة لكل المواطنين الراغبين في ذلك، وقدم تصورا يكون فيه المواطن في بركة السباحة ويقوم الأمنيون الشرفاء بتشجيع المواطن هاتفين « تعلّم عوم »، وهو ما تأكدت فاعليته في السابق.

ختم خميّس حديثه بمقترح جدّي، طالبا من المواطنين التخلص من كل الأشياء التي قد تثقل وزنهم خلال السباحة، داعيا منهم أن يقوموا بإعطاء النقود والهواتف والمجوهرات لأسود الحرس الوطني بما فيه خير للبلاد والعباد.

ومن جهته ثمن السيد غسان النوادر من وزارة التجهيز و الاسكان هذه الجهود مؤكدا استعداد وزارته مد يد المساعدة الى سلطات الاشراف و ذلك بوضع عديد المنشآت التي تتحول بسهولة الى مسابح دون تبذير المال/الماء العام كالمدارس و الطرقات السريعة و المحولات على ذمة النقابة و تحديدا بالمعتمديات غير الشاطئية بالوطن القبلي. ووعد ان يتم تكريم الموتى و ذلك عن طريق اطلاق اسماءهم على الدورات التكوينية.

Réagir

Ce site utilise Akismet pour réduire les indésirables. En savoir plus sur comment les données de vos commentaires sont utilisées.