انعقد يوم الإثنين بأحدى حانات شارع مرسيليا اجتماع طارئ للهيئة النقابية الأمنية الموسعة لتدارس آخر المستجدات المتعلقة بالـ »الاعتداءات التي طالت الزملاء » خلال الاحتجاجات بتونس العاصمة نهاية الأسبوع الماضي.ي

وقال الناطق الغير الرسمي للنقابة الأساسية لقوات الأمن الداخلي المكنى ب »المنشار » (لقدرته على استخلاص عدد كبير من الرشاوي في وقت قياسي) في تصريح لفريقنا الصحفي إنّ ما جدّ نهاية الأسبوع يُعتبر إهانة لكل منتسبي الأسلاك الأمنية و تعدّ صارخ وحطّ من معنويات أبناء المؤسسة الأمنية الذي لم يتعودوا على ضبط النفس وعدم المساس بالاعضاء التناسلية للمواطنين في مثل هاته الظروف.ي

وعبّر المتحدّث عن استنكاره للجرم المرتكب في حق الأمنيين يومها من قبل الإطارات الأمنية التي توّلت وضع خطة تأمين التحركات الاحتجاجية، واصفا موقفها بالسلبي، الشئ الذي فتح المجال أمام البعض لإهانة أبناء المؤسسة الأمنية حيث لم يتوانوا عن النظر في اعين الزملاء بكل وقاحة عوض عن طأطأة الرأس احتراما لعون الامن.ي

وفي حركة تصعيدية، تقرر عقب هذا الاجتماع الخارق للعادة الذي تخللته مداخلات حماسية للعديد من اعوان الامن الذين قاموا بذكر اسماء الله الحسنى، تعليق العمل بداية من يوم غد الثلاثاء 02 فيفري 2021 بالجدول الرسمي للرشاوي وتعويضه بمعاليم مضاعفة لمدة ثلاثة ايام. ي

كما تقرّر عدم الاكتفاء بسب الأم وفرجها أثناء التعامل مع المواطنين وادخال الجدة والخالة في القائمة الرسمية للشتائم المعمول بيها في وزارة الداخلية.ي

ايام عصيبة تنتظر اذا التونسيين والتونسيات خاصة وان الترفيع في معاليم الرشاوي يتزامن مع الآزمة الاقتصادية العاتية التي تعصف بالبلاد التي لم تكن بمعزل عن الضربات الموجعة التي تلقتها اقتصادات الدول منذ بداية العام الماضي بسبب تداعيات فيروس كورونا المستجد.ي

LAISSER UN COMMENTAIRE

S'il vous plaît entrez votre commentaire!
S'il vous plaît entrez votre nom ici