في إطار مساعي الدولة لترشيد النفقات العمومية ومحاولة منها للترفيع في مداخيلها، قررت الحكومة التونسية إلغاء مجانية اداء صلاة الجمعة في المساجد وتحديد 10 دنانير كسعر ادنى للقيام بذلك في المساجد الخاضعة لسيطرة وزارة الشؤون الدينية (بإستثناء معبد مونتبليزير وكافة مساجد تطاوين). س

وقد عللت الحكومة هذا الإجراء بعزمها على التصدي لظاهرة الغيابات في الإدارات التونسية والتي تمتد عادة من بداية الفترة المسائية ليوم الجمعة حتى صباح يوم الإربعاء للاسبوع الموالي. س

وايمانا من الحكومة بتدين الموظفين وحرصهم على تطبيق تعاليم الاسلام بحذافرها بما في ذلك الذهاب إلى الجوامع لتأدية صلاة الجمعة، فانه من المتوقع ان يمكن ورع موظفي القطاع العمومي من سد عجز ميزانية العديد من المؤسسات العمومية. س

وتفاديا لظاهرة الغش المتفشية في ميدان « التدين المصلحاجي »، من المنتظر ان تركز وزارة الشؤون الدينية آلات لبيع التذاكر اوتوماتيكيا في ابواب المساجد مع إنتداب بعض حراس الملاهي الليلية لتنظيم عمليات الدخول والتفتيش والحجز المبكر. س

بادرة تذكر فتشكر من شأنها ان توفر للدولة التونسية مداخيل قيمة بالإضافة ستمكن المساجد من خلاص ديونها المتخلدة لدى الشركة الوطنية للكهرباء والغاز على سبيل المثال. س

LAISSER UN COMMENTAIRE

S'il vous plaît entrez votre commentaire!
S'il vous plaît entrez votre nom ici