في بادرة فريدة من نوعها في إفريقيا والعالم العربي وكل الدول الرجعية، قررت نقابة الام الداخلي القيام بتغييرات عميقة في الزي الرسمي لكافة موظفيها سواء كانو اعوانا، او سائقي تاكسي.
هذه الخطوة الجريئة تمثلت في التخلي النهائي عن الشوارب او مايعبر عنها عاميا بالشلاغم والتي تعتبر معلما من معالم ملامح الشرطي التونسي عبر الزمن.
التخلي عن الشلاغم، التي يستعملها الشرطي لغض نظر المارة عند تسديده لبعض اللكمات الودية للمواطنين او عند تلقيه لهداياهم مقابل تمزيق المحضر، كان قرارا صعبا للعديد من الاعوان الذين حذروا من « الخطر الذي يهدد الهوية الشرطية. » على حد تعبيرهم؛ وبناء على هذا قررت النقابة الإبقاء على الكرش كزي رسمي وذلك لقوة دلالاتها السامية كما انها تضفي على سلك الامن برمته رونقا وريشة لايعرفا إلا من لامس محياه هاته الرقعة الكبيرة من جسد قواتنا الداخلية.

Réagir

Ce site utilise Akismet pour réduire les indésirables. En savoir plus sur comment les données de vos commentaires sont utilisées.