على إثر ما جد من توتر بين فرنسا والعديد من المسلمين الغيورين على دين والديهم وسعيا من ماكرون لإعادة كسب ود الامة الإسلامية جمعاء، صرح الرئيس الفرنسي صباح اليوم ان زواجه من بريجيت، التي تكبره سنا، كان إحتفاء بسنة الرسول محمد عندما تزوج من السيدة خديجة رغم فارق السن. س

وفي نفس التصريح، عبر إيمانويل ماكرون عن نيته مواصلة محاكاة سنة الرسول حيث يعتزم الزواج من قاصر رغم ما تكتسيه الخطوة من تعد على القانون الفرنسي الذي لا يسمح بذلك. وفي نفس السياق، يعتزم الرئيس الفرنسي عقد قرانه على ارامل الجنود المتوفيين في غزوات مالي وليبيا وسوريا إتباعا للسنة الحميدة. س

واخيرا، ذكر ماكرون بدور فرنسا في إعلاء راية الإسلام بقتل الطاغية القذافي وتسليح جبهة النصرة وإرسال المجاهدين لبلاد الشام بالإضافة لتمكين بلدان الخليج من إقتناء احدث الاسلحة لقمع شعوبهم كما تقتضيه عاداتنا. س

LAISSER UN COMMENTAIRE

S'il vous plaît entrez votre commentaire!
S'il vous plaît entrez votre nom ici