علمت صحيفة لرباس صباح اليوم بخبروفاة شاب تونسي يبلغ من العمر 25 سنة و يقطن بجهة منزل بورقيبة. وحسب التحقيقات الأولية، فقد شوهد « Freedom Haykel carthaginois » لحظات قبل موته في فضاء عمومي للانترنات أو ما يعرف ب « بوبلينات ».
تنقلنا إلى موقع الحادثة و قابلنا صاحب المحل : « كان بصدد مشاهدة الفيديو كليب الأخير للفنانة جنيفير لوباز عندما أرسل له أحد اصدقائه الافتراضيين صورة لمشهد طبيعي خلاب مصحوب ببعض الآيات القرآنية. ولكن شغف إكتشاف الأغنية الجديدة للفنانة اللاتينية منعه من كتابة عبارة « سبحان الله » … » يجهش مخاطبنا بالبكاء ثم يواصل : « كان عليه على الأقل، الضغط على زر « لايك »… »
وأكدت وزارة الداخلية من جانبها  أسفها لهذه الحادثة الأليمة وقدمت تعازيها لعائلة الفقيد. كما أعربت عن عدم وجود نية داخل المؤسسة لمواصلة التحقيق وذلك لاعتبارها هذه الوفاة « موت ربي » حسب أقوال الناطق الرسمي للداخلية محمد علي العروي.

Réagir