بعد أكثر من شهرين من بداية أزمة جمع النفايات في ولاية صفاقس وأمام غياب حلول سريعة لتفادي تفاقم الأزمة، بادرت الحكومة التونسية بإتخاذ قرارات جريئة لإمتصاص غضب الشارع واسترجاع ثقة المواطنين. ل

وإنطلاقا من مبدأ التأقلم السريع مع متطلبات العصر، قامت السلطات الحكومية بتسييج أكوام القمامة وإعطائها أسماء بعض الشخصيات المرموقة في مجال النفايات كما تم تركيز نقاط بيع الكاكي ولحية بابا أمام مدخل كل كومة على غرار ما سبق فعله في مداخل كل الحدائق العمومية والمناطق الخضراء في مختلف أنحاء البلاد. ل

وتأتي هذه البادرة بعد تصنيف كل أكوام القمامة التي تبلغ مساحتها 10 متر مربع على الأقل كمناطق خضراء يطيب فيها التجول وإلقاء المزيد من الفضلات كما جرت العادة عند تجول المواطنين في أي فضاء عمومي، هذه البادرة من شأنها إدخال الطمأنينة لدى الصفاقسية بوجذ الخصوص والتونسيين بشكل عام وتمثل نقطة بداية تصالحهم مع قمامتهم. ل

LAISSER UN COMMENTAIRE

S'il vous plaît entrez votre commentaire!
S'il vous plaît entrez votre nom ici