اعلن الناطق الرسمي باسم تنظيم مايسمى بالدولة ابو رحّال بن ابي عبد الرزاق الملقب بابي رعد استحالة مواصلة اعتبار تونس ارض عبورلما تعرضت اليه ”الجماعة“ من صعوبات في الشعانبي و عسرفي التجوال بين الحدود التونسية الجزائرية. و اكد ابو رعد وهو الملم بعلم المناخ و الرصد الجوي ان العبور بات امرا مستعصيا دون استعمال قوارب و اشرعة في ظل عدم توفر الامكانيات لمواجهة جيش البحرية بجبال سمامة و السلوم.

ولم يخف ابو رعد فرحته لوفاة شباب مراهقين في شبه جزيرة الوطن القبلي و ظفرهم بالحوريات داعيا للشباب التونسي بمزيد من الغرق و البتر و الاختناق و الحرق عسى ان يدخلوا الجنة بما فيه من فوائد للعباد و البلاد الا ما يخالف شرع الله مثل الانتحار و مشاهدة قناة التاسعة و حنبعل و لعبة الحوت الازرق.

و في تحيين للخبر بلغنا ان فرقاطة تابعة للبحرية التونسية تمكنت بفضل حنكة اسود الدفاع و معلومات استخبارية من الشقيقة الكبرى من التصدي لمجموعة من الأعاصير حاولت التسلل من الحدود الجزائريّة.

Réagir

Ce site utilise Akismet pour réduire les indésirables. En savoir plus sur comment les données de vos commentaires sont utilisées.