بعد ان كشف البارحة، في حوار صحفي، كيف اشترى بعض النواب لتكوين كتلة نيابية في المجلس الوطني التأسيسي، استضيف السياسي المثير للجدل البحري الجلاصي، رئيس حزب الانفتاح و الوفاء في برنامج ميدي شو على أمواج موزاييك فم.

بعد تأكيده لتصريحاته حول النواب المرتشين، قام البحري الجلاصي بتفجير قنابل جديدة.
القنبلة الاولى تخص رئيس تيار المحبة الهاشمي الحامدي. اذ بعد اشترائه لجل نواب المحبة (العريضة آنذاك)، قرر اشتراء الرئيس بعينه، الهاشمي الحامدي. قال الجلاصي ان الحامدي قبل في البداية شريطة ان يتدخل الجلاصي لفائدته قبل صديقه الحميم سلفيو برلسكوني، رئيس الوزراء الايطالي الأسبق ليفتح ذبذات قناة المستقلة على قمر اصطناعي إيطالي و ذلك بهدف التواصل مع التونسيين المقيمين بإيطاليا. قام الجلاصي بالتدخلات اللازمة و أصبحت قناة المستقلة تبث في كل الباقات الإيطالية عبر الجو و الانترنت و لكن الحامدي رفض التفويت في منصبه مما اثار سخط الجلاصي.
تدخل الدكتور الهاشمي الحامدي في المباشر ليكذب التصريحات جملة و تفصيلا الا انه بعد التثبت لاحظ صحفيو لارباس ان المستقلة بدأت تبث سنة 2012 في إيطاليا لكن قد يكون ذلك من محض الصدفة والله أعلم…

Réagir