أصيبت الساحة السياسية بالذهول بعد خبر تكتمت عليه مصحة « الأمان » مدة شهر، فبعد إصابة محمد عبو بوعكة صحية، أثبتت التحاليل أن الهوية الجينية لرئيس حزب التيار الديمقراطي تتطابق بنسبة 67 % مع هوية الرئيس المخلوع بن علي. وقد تأكدت إدارة تحرير لارباس من الأمر عبر وثائق تم تسريبها من قبل ممرضة تدعى (أ .ل).

في بادئ الأمر لم أصدّق ودخلت في مرحلة من الرفض خاصة وأن زوجتي لم تتقبل النتائج وغادرت المنزل لمدة أسبوع » هكذا حدثنا محمد عبو في تصريح خاص لجريدة لارباس  » لم أتمكن من النظر إلى نفسي في المرآة، لكن مع مساعدة بعض الأصدقاء تمكنت من تجاوز الصدمة واليوم أحاول العلاج

في إتصال مع أحد المقربين منه بالرزاي، أكّد لنا (ع رع) أنه كان يحمل شكوكا حول الوضع الصحي لمحمد عبو وأنه لطالما نصحه بزيارةطبيب نفسي، خاصة بعد تصريحاته بإعدام المتظاهرين وتخوينه للمعارضة التي أثارت الشكوك حول إرتباطه ببن علي وأفكاره

في زيارة لمقر الحزب، لم نتمكن من الحصول على أي تصريح بسبب حالة الصدمة التي وجدنا عليها كل شباب التيار الديمقراطي .وننتظر في الساعات القادمة إستقالة أخر عضوين منه بسبب هذا الخبر المفاجئ.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here