اثارت عملية وضع الة بيانو بفضاء الرحيل بمطار تونس-قرطاج ضجة على وسائل التواصل الاجتماعي بين مؤيد للفكرة كونها تضفي جمالية على المكان الى جانبها الثقافي و بين رافض لها لان الأولويات تحتم العناية بالبنية التحتية و المراحيض وإيجاد حلول جدية لراحة المسافرين. وامام نجاح هذه الفكرة نسبيا خاصة بتحويل البيانو الى الة ايقاعية او لسرير إضافي بالنسبة لمسافري العبور [ترنزيت] من البلدان الشقيقة و الصديقة , قرر ديوان الطيران المدني وضع عدد 01 الة مزود , عدد 02 الة زكرة , عدد 04 الة بندير, عدد 04 كانون وذلك تسهيلا لعائلات الحجاج الاحتفال بقدوم ذويهم دون ازعاج رواد الطريق المؤدية للمطار. اذ لوحظ حسب ارقام المعهد الوطني للإحصاء ان كل حاج يُستقبل من طرف ما يعادل حمولة 5 إلى 10 شاحنات من نوع الديماكس من الأقارب و الأحباب، إضافة إلى خروف و عوني شرطة يكونان في العادة اما ‘معرفة’ او من ‘العايلة ‘ . وقد قوبلت الفكرة باستحسان رواد مطار الحجيج باستثناء مقداد السهيلي الذي لم يخف امتعاضه عن عدم توفر التاهيل اللازم لدى العازفين على المزود و البيانو كذلك.

هيئة تحرير لارباس تتمنى لحجاجنا الميامين حجا مبرورا و ذنبا مغفورا و ترجو من اباءنا و امهاتنا الدعاء من اجل فك اسر ناقلتنا التاريخية. آمين.

Réagir

Ce site utilise Akismet pour réduire les indésirables. En savoir plus sur comment les données de vos commentaires sont utilisées.