في خضم مساعي الدولة التونسية لدرء العواقب الإقتصادية والإجتماعية للحجر الصحي المعلن لمقاومة جائحة كورونا*، تم الإعلان عن جملة من التعيينات في صلب رئاسة الحكومة لفائدة عدد من المعطلين عن العمل اصحاب الشهادات العليا.

ومن هذا المنطلق تم تعيين جوهر بن مبارك مستشارا لرئيس الحكومة، هذا الشاب المخضرم المتخرج من المدرسة العليا لتغيير السترات والمعروف بدماثة اخلاقه وسلاسة شعره، قد ابلى البلاء الحسن في لعق احذية كل رؤساء الحكومات منذ نعومة اظفاره.

وتكريسا لمبدأ التمسك بالكرسي، قرر السيد إلياس الفخفاخ تعيين كل من السيدين عماد الحمامي واسامة بن سالم المتخرجين من شعبة النهضة (الفرع الدعوي) في خطة مراقبين لفائدة المدرسة الام.

وقد شكر السيد الفخفاخ التونسيين عامة والاطباء خاصة على مد الدولة بيوم عمل تطوعي لدفع اجور هؤلاء العاطلين الذين عانو الامرين من اجل الحصول على جزء من غنيمة الإنتخابات.

*كورنا، كورينا : مرض خبيث

ابو الجال

Réagir